رئيس التحرير

محمــد علــي

عاجل

إعـلان

فوز الملك سلمان بجائزة «فيصل العالمية لخدمة الإسلام»

إعـلان

أعلنت مؤسسة الملك فيصل الخيرية، عن فوز العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود؛ لنيل جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام لهذا العام، نظير عنايته بخدمة الحرمين الشريفين، واهتمامه بالسيرة النبوية، ودعمه لمشروع الأطلس التاريخي للسيرة النبوية، وسعيه الدائم لجمع كلمة العرب والمسلمين؛ لمواجهة الظروف الصعبة التي تمر بها الأوطان العربية والإسلامية.

وحسب وكالة الأنباء السعودية "واس"، أعلن أمير منطقة مكة المكرمة، مدير عام مؤسسة الملك فيصل الخيرية، ورئيس هيئة جائزة الملك فيصل العالمية، الأمير خالد الفيصل، عن حصول خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على جائزة الملك فيصل لخدمة الإسلام لهذا العام 1438هـ.

وأقيم مساء اليوم حفل خطابي بهذه المناسبة، في قاعة الاحتفالات بمبنى مركز الخزامي، بحضور أعضاء لجان الاختيار، حيث ألقى الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز كلمة، رحب فيها بالفائزين، وحضور حفل إعلان أسماء الفائزين بالجائزة.

وقال: «هذه الجائزة تحمل اسم الرجل الذي عندما سُئل في آخر لقاء صحفي له، عن كيف يرى المملكة العربية السعودية، بعد سنة 2000؟ قال ما معناه: أتمنى أن تكون المملكة مصدر إشعاع للإنسانية، رحم الله فيصل بن عبدالعزيز، وأسكنه فسيح جناته، وجمعنا وإياه في جنات نعيم، إن شاء الله».

وأضاف: «أيها الإخوة.. باسمكم جميعا، أودّ أن أشكر بهذه المناسبة جميع من أسهم في تحقيق هذا الإنجاز في هذا العام، وأخص أعضاء لجان الاختيار، الذين شرفونا بوجودهم في هذه الأيام، التي عكفوا فيها على الأسماء والأعمال، التي هم أدرى بقيمتها، وأعلم منا بخصائصها وبأسرارها، وبمن يستحق هذه الجائزة، وجدوا واجتهدوا وخرجوا بمجموعة أسماء مرشحة لهذه الجائزة، بجميع فروعها».

وأردف الأمير خالد الفيصل، يقول: «اسمحو لي أن أستعير الإعلان عن إحدى هذه الجوائز، وهو الإعلان عن جائزة خدمة الإسلام، التي قدمت هذا العام لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله»ـ 

وإنني إذ أقول ذلك بكل فخر واعتزاز، فإنني أتمنى لمليكي وأستاذي وقدوتي في هذا الوقت، كل الخير إن شاء الله، والعمر المديد والمزيد من النجاح في قيادة هذه الأمة السعودية، إلى المكانة المرموقة لها، وأن يصل هذا العمل الخير، الذي يقوده إلى كل مسلم على وجهة الأرض، هنيئًا لنا هنيئًا للمسلمين، وهنيئًا لأصحاب الاستحقاق لهذه الجائزة لهذا العام».

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان

فيسبوك

تويتر

جوجل بلس