عاجل

  • الرئيسية
  • محليات
  • محلب: لا نفكر في خصخصة المستشفيات الجامعية وهدفنا تحسين الخدمة
إعـلان

محلب: لا نفكر في خصخصة المستشفيات الجامعية وهدفنا تحسين الخدمة

إعـلان

عقد المهندس إبراهيم محلب، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعاً اليوم، لمتابعة خطط وجهود تطويرالمستشفيات الجامعية على مستوى الجمهورية، وذلك بحضور وزير التعليم العالى، ومسئولى المستشفيات الجامعية. وخلال الاجتماع أشار رئيس الوزراء إلى ضرورة أن يتم إصلاح شامل للعملية التعليمية والعلاجية والبحثية، داخل جميع المستشفيات الجامعية، والعمل على عودة الانضباط والالتزام فى العمل داخلها، مشيراً إلى أن الزيارات المتكررة للمستشفيات الجامعية خلال الجولات الميدانية التى يقوم بها، والتى منها على سبيل المثال (مستشفى طوارئ القصر العينى – مستشفى سموحة الجامعى)، أظهرت وجود بعض نقاط الضعف، التى تحتاج إلى التصويب والتطوير، حتى تقوم هذه المستشفيات بالدور المنوط بها على أكمل وجه، وتقدم الخدمة الصحية المطلوبة لكافة المواطنين. وأكد رئيس الوزراء على أنه لا تفكير فى خصصة المستشفيات الجامعية، بل ما يتم هو دراسات وخطوات للاصلاح الادارى والبحثى والعلاجى داخلها، مضيفاً أنه لا يوجد عجز فى المبانى أو المعدات بالمستشفيات الجامعية، ولكن يجب العمل على الاستغلال الامثل للموارد البشرية والكوادر الموجودة بها. وخلال الاجتماع تمت الاشارة إلى أن لدينا 88 مستشفي جامعية، بها 16800 عضو هيئة تدريس، وتضم 29 ألف سرير، و3 آلاف سرير عناية مركزة، ويدخلها سنوياً 16 مليون مريض، منهم 2 مليون مريض طوارئ. كما تم استعراض الوضع الحالى للمستشفيات الجامعية والتحديات، حيث تم الاشارة إلى عدم وجود توجه استراتيجى لمجلس إدارة المستشفيات، وكثرة عدد أعضاء مجلس الادارة، محدودية صلاحيات مديرى المستشفيات فى إتخاذ القرارات، ضعف جودة الخدمة العلاجية المقدمة بسبب عدم حضور أعضاء هيئة التدريس مما أدى لعدم تلقى الاطباء المقيمين التدريب اللازم من أعضاء هيئة التدريس،عدم التعاون مع بقية المنظومة الصحية مما أدى إلى تكدس المستشفيات الجامعية بالمرضى،عدم الاستعمال الامثل لاجهزة وموارد المستشفيات، وازدواجية الادارة وعدم وضوح العلاقة بين أعضاء هيئة التدريس والمستشفى. كما استعرض وزيرالتعليم العالى الخطوات التى تم إتخاذها لحل وازالة بعض المعوقات التى تواجه المستشفيات الجامعية، حيث أوضح أنه سبق إعداد مشروع لتطوير واعادة هيكلة المستشفيات الجامعية التابعة لـ (17) جامعة على مستوى الجمهورية، حيث يقوم المشروع بعمل تشخيص ودراسة حلول مقترحة طبقاً للمعايير الدولية المعمول بها فى مراكز تقديم الخدمة الطبية المتقدمة فى العالم، وقد تم الانتهاء من المرحلة الاولى من المشروع، والتى شملت دراسة متعمقة لثلاث مستشفيات جامعية، وهى ( القاهرة – اسيوط- المنصورة)، كما تم عمل دراسة تحليلية لباقى المستشفيات الجامعية. كما أشار إلى أنه تم إعداد دراسة بالمقترحات الخاصة بتعديل قرار رئيس الجمهورية رقم 3300 لسنة 1965 المنظم للمستشفيات الجامعية، وذلك بهدف الارتقاء بمستوى اداء المستشفيات الجامعية خلال الفترة القادمة. وأشار التعديل إلى بعض النقاط اهمها قيام المستشفيات الجامعية بواجباتها فى تنفيذ سياسات كليات الطب فى التعليم والتدريب والبحث العلمى مع اتاحة الفرصة كاملة لتكوين جيل جديد من الاطباء وهيئة التمريض قادراً على سد حاجة المواطنين فى جميع مجالات الخدمة الطبية، مع توفير الامكانات اللازمة لتطوير البحث العلمى طبقاً لخطة الدولة فى ترسيخ العلم فى المجتمع، والاسهام المباشر فى توفير الرعاية الصحية والعلاج للمواطنين وفقاً لمعايير الجودة فى المجال. وتم تقديم عرض تفصيلى بشأن تعديل قرار رئيس الجمهورية المنظم للمستشفيات الجامعية، وفى هذا الصدد وجه رئيس الوزراء، بدعوة عامة يشارك فيها أساتذة الجامعات والمجتمع الطبى، لمناقشة المقترحات الخاصة بمشروع القرار الجديد، من خلال ورشة عمل موسعة، بهدف الوصول إلى صيغة تضمن قيام المستشفيات الجامعية بتأدية الواجبات المنوطة بها، وتراعى مصالح المواطنين البسطاء، المستفيدين من الخدمات التى تقدمها تلك المستشفيات.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان