عاجل

  • الرئيسية
  • منوعات
  • جامعة بدر تستخدم "أنظمة الحوسبة السحابية " تدعيمًا للجمع بين التعليم المباشر والتعليم الإلكتروني
إعـلان

جامعة بدر تستخدم "أنظمة الحوسبة السحابية " تدعيمًا للجمع بين التعليم المباشر والتعليم الإلكتروني

إعـلان

اعلن الدكتور حسين محمود حمودة عميد كلية اللغات والترجمة بجامعة بدر تأهل جامعه بدر لاستخدام احدث الانظمة الالكترونيه المعروفة بالحوسبة السحابية او نظم الحوسبة الذكيه لتدعيم رسالتها التعليمية التي تقوم علي استخدام مناهج التعليم المختلطة التي تجمع بين التعليم الالكتروني والتعليم المباشرالذي يتلقاه الطالب من الاستاذ في قاعات المحاضرات .   
 
جاء ذلك ضمن الكلمة التي القاها الدكتور حسين حمودة امام المؤتمر الدولي العاشر للتعليم الالكتروني نيابة عن الدكتور مصطفي كمال رئيس الجامعه حول تفاعل جامعه بدر مع التطور التكنولوجي في مجال التعليم والمقام تحت رعايه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي , ووزارة التضامن الاجتماعي بتنظيم من المؤسسه التنمية البشريه التكنولوجيه.

وقال حسين، إن التغير الكبير الذي شهدته عادات الطلاب في اغلب الدول حول العالم ومن بينهاعادات الطلاب في مصر , والمتمثل في انهم اصبحوا اكثر ارتباطا بوسائل التكنولوجيا الحديثة كان دافعا لادارة جامعة بدر للتفاعل مع تلك العادات بالاتجاه نحو التعليم الالكتروني بتجهيز جميع منشآت الجامعه باحدث وسائل التكنولوجيا , والآخذ بالآجيال الجديدة من نظم التكنولوجيا الذكية  المعروفة بنظم الحوسبة السحابية التي تسمح بتخزين مواد العمليه التعليمية علي " سيرفرات" خارج الجامعه , وفي الغالب تتبع تلك السيرفرات مؤسسات دوليه تحافظ علي تلك المواد في خوادم ضخمه وتعطيها صفة الاتاحة الدائمة حيث يتاح للطالب او الاستاذ استدعاء المواد العلمية اينما كان وفي اي وقت من خلال الموبيل الخاص به او الكمبيوتر الشخصي له.
 
 واشار الي ان جميع عناصر الحوسبة السحابية في مجال التعليم تتوفر حاليا في جامعه بدر للاستخدام في العمليه التعليمة , حيث تتمثل الحوسبة السحابية في 3 عناصر رئيسية هي "ساس saas وباس paas وياس iaas" , اما ساس فيشير الي السوفت وير الذي يمكن تشغيله عن بعد من خلال الويب، وقد تعاقدت الجامعة بالفعل مع مؤسسات كبيرة مثل ميكروسوفت لمدها بالسوفت وير الذي يستخدم عن بعد , كما انشأت وحدة معلوماتية لتطوير السوفت الوير الخاص الذي يضمن لها آمان المعلومات وحما ية الملكيات الفكرية.

اما الجزء الثاني من الحوسبة السحابية  (باس) ويتمثل في البنية التحتية للتطبيقات مثل نظم التشغيل أو التطبيقات التي يمكن تأجيرها من أصحابها أو شراءوها،أما الجزء الثالث (ياس) فيعبر عن البرمجيات التي يتم توفيرها حسب الحاجة.

وأوضح الدكتور حسين حمودة أن التوسع في مجال التعليم الالكتروني ساعد في تدعيم سياسة الجامعه للتوسع في تطبيق المناهج التعليمية المختلطة التي تجمع فيها بين الجانب الالكتروني والحضور المباشر للطالب والاستاذ في قاعه المحاضرات , باستخدام  المصادروالدوريات الموجودة  علي الانترنت كما وفرت الجامعه الامكانيات لاستشارة الخبراء في جميع انحاء العالم خلال المحاضرة.

وفي ضوء ما سبق يتضح ان الحوسبة السحابية لها العديد من المزايا علي التعليم ومنها توفير اماكن وسعات تخزين تساعد في احداث وفر في الميزانيات المخصصه للتعليم ولذلك فان القطاع الخاص حريص علي التعامل بتلك الانظمه لتوفير الانفاق في التعليم بما يضمن ان تكون تكلفة التعليم علي الطالب متاحة للجميع , من المزايا ايضا تخفيف الضغط علي الشركات العامله في الانترنت بالاضافة الي اثرها علي الطالب بتبسيط و تخفيف ما يحمله  من كتب ودفاتر.

ففي بعض الأحيان يكفيه ان ياتي الي الجامعه حاملا هاتفه الذكي لكي يحصل منه على كل ما يحتاجه من معرفة علي الجانب الاخر قال ان الحوسبة السحابية لها بعض العيوب ومنها عدم توفر كل التطبيقات والسوفت الوير علي  السحب الإلكترونية , واحيانا لو وجدت تكون غير قابلة للفتح او يستلزم فتحها سداد رسوم اشتراك , ايضا هناك سلامة ابناءنا   عند التعامل مع السحابه الالكترونيه، فهناك ضرورة لضمان عدم استغلال دخول ابناءنا علي السحابة الإلكترونية للتعليم بالانضمام الي أيدلوجيات وأفكار تهم جهات بعنيها ومن هنا ضرورة تضافر الجهود " شركات ومؤسسات تعليمية "لوضع حلول لعيوب نظم السحابة الالكترونيه علي التعليم في اسرع وقت.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان