عاجل

  • الرئيسية
  • محليات
  • "القوي العاملة ".. ندوة لطلبة المدارس الفنية لنشر ثقافة ريادة الأعمال
إعـلان

"القوي العاملة ".. ندوة لطلبة المدارس الفنية لنشر ثقافة ريادة الأعمال

جانب من الندوة

إعـلان

نظمت مديرية القوي العاملة بالإسماعيلية، بالتعاون مع مديرية التربية والتعليم ثالث الدورات التدريبية لطلبة التعليم الفنى بالمحافظة تنفيذا للبروتوكول الموقع بين المديريتين لنشر ثقافة العمل الحر، وريادة الأعمال بين الطلبة، بمشاركة عدد كبير من طلبة التعليم الفني بالمحافظة، في إطار توجيهات وزير القوي العاملة محمد سعفان بضرورة نشر  هذه الثقافة بين طلاب الجامعات والمدارس عموما والمدارس الفنية خصوصا.


وأناب الوزير ، ياسر سعيد مدير عام مديرية القوى العاملة بالإسماعيلية بافتتاح برنامج  الدورة، بمدرسة إبراهيم عثمان بالإسماعيلية، وبدأت بمحاضرة عن ريادة الأعمال حاضر فيها محمد حسن مدير عام بجهاز تنمية المشروعات الصغيرة ومتناهية الضغر، وأخري للمهندسة جيهان عبد النبى نائب مدير وحدة الخدمات غير المالية وريادة الأعمال بفرع جهاز تنمية المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، فضلا عن  ومحاضرة من جانب فاطمه أحمد مدير جهاز مشروعك بالإسماعيلية عن ما يقدمه "مشروعك" للشباب الباحث عن فرصة عمل .


واختتم البرنامج بمحاضرة تعريفية في مجال الطاقة الشمسية، تحت عنوان "الطاقة الشمسية مستقبل وطن" تناولت عمليات تصنيع وتركيب وتشغيل وصيانة معدات الطاقة الشمسية وقدمها المهندس طارق الرفاعي خبير الطاقة الشمسية بشركة "تي يو في" الألمانية.


وتم تعريف الطلبة بأحدث التطبيقات في مجال الطاقة الشمسية، فضلا عن المعدات والأدوات اللازمة لإنتاج وتوليد الكهرباء من أشعة الشمس ، واستعراض أحدث ما توصلت إليه الدول المتقدمة في هذا المجال، بالإضافة إلى الطرق والتقنيات الحديثة في كيفية استخدام الطاقة الشمسية بداية من إنارة المنازل والقرى الصغيرة ، إلى إنشاء محطات توليد الطاقة الضخمة.


كما تم عرض دراسات جدوى فعلية على الطلبة في الآليات والاقتصاديات اللازمة للبدء في مشروع صغير سواء في مجال تركيب وتشغيل أو صيانة ألواح ومعدات توليد الكهرباء "الفوتوفولتية"، ووصولا إلى إنتاج وتصنيع الألواح والمعدات اللازمة لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية، والتي يتم استيرادها حاليا من الخارج، بالرغم من إمكانية تصنيعها محليا، نظرا لتوافر المواد الخام اللازمة لإنتاجها بوفرة وبأسعار زهيدة وجودة عالية في مصر مما يسهم في دعم الاقتصاد الوطني.


قد اتسمت الندوة ببساطة توصيل الفكرة إلى الطلبة ، لتشجيعهم على خوض مجال العمل الحر وريادة الأعمال بمشروعات تفيد المجتمع وتحتاجها الدولة في هذه المرحلة، وتعتبر من المشروعات الواعدة والتي ينبغي إعداد وتدريب الشباب عليها نظرا لما تمثله الطاقة من مقياس لتقدم الأمم.


واختتمت الدورة بكلمة لمدير عام المديرية مستعرضاً دور وزارة القوى العاملة في خلق فرص عمل غير تقليدية، وذلك بنشر ثقافة العمل الحر بين الشباب ، فضلا عن قيام المديرية بمساندة الطلبة في إعداد دراسات الجدوى اللازمة لتقديمها إلى الجهات المانحة للقروض للبدء في هذه المشروعات وذلك من خلال عدة برامج اطلقتها المديرية.


إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان

فيسبوك

جوجل بلس