عاجل

إعـلان

"رئيس عُليا النور"يهنئ الأمة الإسلامية بعيد الأضحي ويدعُ للتكاتف من أجل الوطن

الباشمهندس سامح بسيوني رئيس الهيئة العليا لحزب النور

إعـلان

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..


أتوجه بخالص التهاني والتبريكات إلى شعب مصر العظيم -رجالًا ونساءً-، وأبناء أمتنا الإسلامية أجمعين في ربوع الأرض


بـ (عيد الأضحى المبارك - موسم الحج الأكبر) الذي يأتي هذا العام في خضم تحديات كبيرة تُواجِه أُمَّتَنا الإسلامية وبلادَنا الغالية؛ نحتاج معها أن نَستَلْهِم مِن هذا الموسم العظيم ما ينبغي أن نُحييه في نفوسنا من معانٍ، ونسعى في تفعيله على مستوى الأفراد والشعوب والمجتمعات..


والتي تتمثل -على سبيل المثال لا الحصر- في استحضار معاني:


- التوحيد  والإيمان، وضرورته في حياة الشعوب الإسلامية.


- كمال الشريعة الغَرَّاء، وأهمية الاستسلام والانقياد لأوامرها، وضرورة السعي في تفعيلها في جميع معالم الحياة.


- التكافل المجتمعي، والأخلاق الإسلامية النبيلة، والمساواة بين المسلمين سواء كانوا حاكمين أو محكومين، أغنياء أو فقراء.


- الرحمة والإيثار والرفق واللين بين المسلمين، وبينهم وبين الناس من حولهم أجمعين.


- أهمية الوحدة الإسلامية، والأخذ بأسباب القوة المادية والعملية، وأَثَر ذلك في قوة الأمة وعزتها.


ناظرين لحاضِرنا ومستقبلنا القادم عبر منظار ماضي أُمَّتِنا العظيم..


ونصيحتي -في هذه المناسبة المباركة- لنفسي ولأبناء حزب النور في بلادنا الحبيبة مصر أن نعي جميعًا:


أن طريق البناء طريق وعر صعب طويل، يحتاج إلى نَفَسٍ طويل وجهد متتابع كبير، وعدم إيثار للراحة.


فالمسئولية عظيمة تتطلب فهمًا لطبيعة الطريق وإدراكًا للواقع المحيط، وإعدادًا للكوادر المتميزة المخلِصة ذات الخبرة والأمانة والقوة العِلمية والعَمَلية.


هذه المسئولية تدفعنا إلى أن نتواجد بين أهلينا وداخل مجتمعاتنا بجميع أطيافها قدر الطاقة؛ نعيش آلامهم ونحمل آمالهم ونعمل معهم؛ فننثر الخير على الطريق مهما أصابنا فيه من شوك؛ ابتغاء مرضاة الرب.


نتعاون مع الجميع من أجل رقي ورفعة بلادنا.. مبدأنا في هذا إصلاحي مبني على «التعاون على البر والتقوى» كما قال تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ} [المائدة: 2].


فسياستنا وطريقتها إصلاحية واضحة نقية؛ نَتَّفِق مع كل أحد على ما فيه مصلحة الوطن ورُقِيِّ أبنائه والمحافظة على قِيَمه وهُوِيَّتِه وثَوابِتِه، ونُعَارِض كل ما يضر بهوية الوطن أو استقراره أو مُقَدَّرَات أبنائه.


  فشعاراتنا:


- "بناء لا هدم.. تعاون لا تناطح" - "استمرارية؛ لا موسمية أو نفعية" - "أمانة لا وجاهة" - "تعلم من الماضي، وإدراك للواقع، ونظر في المستقبل" مع ثقة قوية بالله.. - "حفظ القِيَم والثوابت، وتطوير للوسائل والمهارات" - "هوية ودولة عصرية..بعقول وأيادٍ مصرية".


  ومنهجنا:


منهج يوسف -عَلَيْهِ السَّلَامُ- في "دوام الإحسان"


- فقد كان في كَنَفِ أبيه من المحسنين.


- وكان في قصر العزيز من المحسنين.


- وكان بين جدران السجن من المحسنين.


- وكان في أَروِقَة المُلك ومَنَاصِبِه من المحسنين.


فالإحسان منهجنا وإن لم نَلْقَ إحسانًا من الآخرين، ليس من أجل الناس بل من أجل رب الناس فـ {اللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ}..


مهندس- سامح بسيوني رئيس الهيئة العليا لحزب النور




إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان