عاجل

إعـلان

أول رد من إيران بعد مؤتمر وزارة الدفاع السعودية حول هجوم أرامكو

الرئيس الإيراني

إعـلان

قال مستشار الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الأربعاء: إن المملكة العربية أثبتت أنها لا تعرف شيئًا عن مكان إطلاق الصواريخ التي استهدفت منشآت أرامكو النفطية.


وأضاف حسام الدين آشنا عبر حسابه على تويتر، في أول رد رسمي إيران بعد مؤتمر صحفي لوزارة الدفاع السعودية حول الهجوم، أن المؤتمر أثبت أن المملكة لا تعرف شيئا عن مكان صنع أو إطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة، و"أخفق في توضيح سبب فشل المنظومة الدفاعية للدولة في اعتراضها".


وجاء ذلك بعد المؤتمر الذي أكدت فيه المملكة أن الهجوم تم بأسلحة إيرانية، في إشارة إلى دور لا يمكن إنكاره لطهران في الهجوم.


وقال العقيد تركي المالكي، المتحدث باسم وزارة الدفاع السعودية في اليمن: إن التحقيقات مستمرة لتحديد الموقع الذي انطلقت منه الطائرات المُسيّرة وصواريخ الكروز التي استهدفت مُنشآت نفطية تابعة لعملاق الطاقة العالمي أرامكو.


وقال المالكي: "شاركنا نتائج التحقيقات في الهجوم على معملي أرامكو مع حلفائنا"، مُعتبرًا أن الهجوم امتداد لهجمات سابقة تقف خلفها إيران.


وأشار إلى أن الهجمات لم تنطلق من اليمن وأنها وُجّهت من الشمال إلى الجنوب بدعم إيراني، وتقع كل من العراق وإيران شمال السعودية.


وأوضح أنه استخدام 25 طائرة مُسيّرة و7 صواريخ كروز من طراز "دلتا- ونج" في الهجوم.


وأكّد المالكي أن "الهجوم لم يُنفذ ضد المملكة ولكنه كان هجومًا على المجتمع الدولي". وعرض أجزاء من الأسلحة التي استخدمت في الهجوم وقال إنها إيرانية الصنع.


وأضاف أن الهجوم شكل "تهديدًا مشتركا لنا جميعا". وأوضح أن الهجوم يُعد استهدافًا للاقتصاد والتجارة العالميين.


كان الهجوم وقع في ساعة مبكرة من صباح السبت، واستهدف مُنشأتي نفط تابعتين لشركة أرامكو السعودية؛ هما "بقيق"، أكبر منشأة في العالم لمعالجة النفط، و"خريص" المجاورة التي تضم حقلاً نفطيًا شاسعًا شرق المملكة، ما أدى إلى توقف نصف إنتاج النفط السعودي.


إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان