عاجل

إعـلان

أول تعليق من شيخ الأزهر على مأساة الطفلة "جنة"

شيخ الأزهر

إعـلان

علق شيخ الأزهر، أحمد الطيب، الأحد، على الجريمة التي هزت الرأي العام في مصر على مدار اليومين الماضيين، والتي تمثلت في مقتل الطفلة "جنة" على يد جدتها وخالها بعدما تعرضت لأشد أنواع العذاب والاعتداء الجنسي.


ونشرت صفحة "الأزهر الشريف" عبر "تويتر" تصريحات شيخ الأزهر، قائلا ": تألمت كثيرا بعد سماع ما ارتكب من جريمة وحشية بحق الطفلة البريئة "جنة"، تلك الطفلة الملائكية التي تحملت ويلات العذاب على يد من أوكلوا برعايتها، فما تعرضت له من حرق وتعذيب هو فاجعة إنسانية بكل ما تحمله الكلمة من معنى".


وأضاف "الآن صعدت روحها البريئة إلى بارئها تشكو ما حل بها من ألم وعذاب في غفلة منا جميعا، ما حدث للطفلة جنة يضعنا جميعا أمام مسؤولياتنا تجاه أطفالنا وأبنائنا، ولنعلم جميعا أننا محاسبون أمام الله عليهم".


وتابع: "أطالب بتوقيع أقصى العقوبة القانونية على من سولت له نفسه المريضة ارتكاب هذه الجريمة الوحشية، وأدعو الله أن يحفظ أبناءنا من كل مكروه وسوء".


وتوفيت الطفلة ذات الـ5 سنوات، إثر تعذيبها على يد جدتها بالكي في مناطق حساسة من جسدها، في قرية تابعة لمحافظة الدقهلية، عقابا لها على تبولها اللا إرادي، في حادث هز الرأي العام في مصر خلال الأيام الماضية.


وقال المجلس القومي للطفولة والأمومة في بيانه: إنه "ينعي ببالغ الحزن والأسى وفاة الطفلة جنة، التي وافتها المنية اليوم إثر تعذيب الجدة لها لفترة طويلة".


وكانت مصادر صحية في الدقهلية، أكدت أن سبب وفاة جنة توقف عضلة القلب متأثرة بإصاباتها داخل العناية المركزة بمستشفى المنصورة الدولي.


وأضافت المصادر أن الطفلة خضعت لعملية بتر لقدمها اليسرى من أعلى الركبة نتيجة إصابتها بغرغرينا وتورم في القدم إثر إصابتها بكسر في الساق، نتيجة التعذيب الذي تعرضت له، وظلت دون علاج أو رعاية لفترة طويلة فضلا عن كيها بمناطق حساسة بجسدها.


إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان