عاجل

إعـلان

"ترامب" يصف الجلسات العلنية للكونجرس الرامية لعزله بأنها "عار"

إعـلان

وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أمس الثلاثاء، الجلسات العلنية التي يعقدها مجلس النواب بشأن مساءلته بهدف عزله بأنها "عار" و"إحراج" للشعب، ولكنه قال إن الأمر يعود للأمريكيين في إصدار حكمهم على إفادات الشهود.


وأدلى 4 مسؤولين بشهادتهم أمام لجنة المخابرات بمجلس النواب خلال جلستين علنيتين منفصلتين، استمرتا ما يقرب من 11 ساعة، وفقا لموقع "ذا هيل" الأمريكى.


وتضمنت الجلسة الأولى شهادة اللفتنانت كولونيل الكسندر فيندمان، الذي يشرف على سياسة أوكرانيا في مجلس الأمن القومي الأمريكى، وجنيفر وليامز مساعدة نائب الرئيس مايك بينس للشؤون الخارجية، ووصفت كلا الشهادتين المكالمة الهاتفية التي جمعت ترامب بنظيره الأوكراني فلوديمير زيلينسكي، في 25 يوليو الماضي، بأنها كانت "غير عادية" و"غير لائقة".


وقال ترامب للصحفيين في البيت الأبيض خلال اجتماع لإدارته إن "ما يجري عار وإحراج لشعبنا. إنها عملية احتيال كبيرة"، مضيفا: "لم أر مطلقا هذا الرجل وأعرف الآن إنه يرتدي زيه العسكري عندما يذهب. لا أعرف فيندمان على الإطلاق".


وتابع أنه "شاهد جزءا من شهادته"، مؤكدا "سأترك الناس يقررون موقفهم".


واستدرك قائلا: "لم أسمع قط عن أي من هؤلاء الأشخاص أكثر من أنني رأيت واحدا منهم أو اثنين مرتين، فهم سفراء".


وفى سياق متصل، استمعت لجنة المخابرات بمجلس النواب بناء على طلب نواب جمهوريون لشهادة تيم موريسون المسؤول السابق في مجلس الأمن القومي، وكورت فولكر، المبعوث الأمريكي السابق الخاص إلى أوكرانيا، وقد نفى الشاهدان قيام ترامب بتقديم رشوة للسلطات الأوكرانية.


وقال موريسون فى شهادته "كنت أحاول ان أنأى بنفسي عن تقديم استنتاجات قانونية، لكن لم أسمعه (ترامب) يتحدث عن أي شيء يرتبط بمقايضة"، كما أكد فولكر فى شهادته أنه "لم يكن هناك رابط من هذا القبيل".


وأشاد ترامب وحلفاؤه بالشهادة التي أدلى بها موريسون نظرا لأنها تساعد في تقوية حجتهم.


وقال ترامب فى تغريدة على حسابه الرسمي على موقع التدوينات القصيرة "تويتر" بعد انتهاء تلك الشهادة إنه "يوم رائع للجمهوريين ولبلدنا".


وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني جريشام في بيان "انتهت جلسة الاستماع، وقد تم فضح مزاعم الديمقراطيين المركزية في هذا المساءلة، مجددا".


كما احتفى مدير الاتصالات بحملة ترامب الانتخابية، تيم مورتو في بيان بشهادة موريسون، قائلا إن "تيم موريسون كان بالفعل حاضرا خلال المكالمة الهاتفية (مع زيلينسكي) وشهد أنه ليس لديه مخاوف بشأنها وأكد أن نسخة المكالمة التى تم نشرها دقيقة".


فى غضون ذلك، أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، نقلا عن مسؤولين أمريكيين أن الجيش الأمريكي مستعد لنقل الكسندر فيندمان وأسرته إلى مكان آمن في قاعدة عسكرية إذا تعرضت حياتهم للخطر بسبب شهادته في التحقيق الرامي لعزل ترامب".


وأوضحت الصحيفة أن فيندمان طلب تقييمًا أمنيا لوضعه الأمنى ولعائلته فى الواقع، وعلى شبكة الإنترنت، مشيرة إلى أن مسؤولي الأمن فى الجيش يتتبعون فيندمان وعائلته في جميع الأوقات للتأكد من عدم وجود تهديدات وشيكة ضدهم.


وأكد مسؤول أمنى أن "الجيش سوف يتأكد من سلامته، ويدعم بنشاط أي احتياجات تأمينية حسب الضرورة".


وكان البيت الأبيض أبدى فى تغريدة عبر موقع "تويتر" شكوكا حيال فيندمان، الذي لا يزال مستشاره، كما قال نواب من الحزب الجمهوري إن بعض زملائه يشتبهون في أنه سرب المعلومات عن مكالمة ترامب.

إعـلان
إعـلان

إعـلان
إعـلان
إعـلان